خلافا لما يروج له قادة أحزابهم بأنه لا تحالف بينهما، وقع أعضاء من حزبي "العدالة والتنمية"و "الأصالة والمعاصرة"، اتفاقا يقضي بتشكيل تحالف للأغلبية للحسم في رئاسة وأعضاء المجلس البلدي لمدينة ميدلت.

الأغلبية التي تم تشكيلها إلى جانب "المصباح" و"البام"، انضم إليها كل من حزبي "التجمع الوطني للأحرار" و "التقدم والإشتراكية"، حيث جاءت كضربة لإبعاد حزب "الاستقلال" الذي كان على رأس المجلس البلدي في الولايات السابقة.

وقد وصف الموقعون على هذا الاتفاق أن مكونات الأغلبية أبانت عن نضج سياسي كبير في تعاطيها مع هذا الحدث النوعي بمدينة ميدلت.

وتم بموجب هذا الإتفاق، اختيار مولاي عبد العزيز فضيلي، رئيسا للمجلس على أن يتم تشكيل باقي أعضاء المجلس بالتراضي بين جميع الأطراف المتحالف.

من جهة أخرى، اتفق الحزبان على تشكيل تحالف بمدينة بركان، من أجل تشكيل مجلسها البلدي على أن تؤول الرئاسة لوكيل لائحة "البام" محمد إبراهيمي، بعد أن حصلت لائحة حزبه على 14 مقعدا من أصل 39، بينما حصلت لائحة "المصباح" على 12 مقعدا.

وبحسب وثيقة الإتفاق الذي تمت تسميته بـ"ميثاق الشرف" فقط اتفق الطرفان على “على عقد تحالف مبدئي وأساسي لتدبير الشأن العام المحلي لمدينة بركان واعتماد الشفافية والوضوح في التسيير والتدبير، وجعلها خيارا استراتيجيا لدعم وإنجاح هذه التجربة السياسية تجاوبا مع طموحات وانتظارات ورغبات سكان المدينة، التي بوأت الحزبين الرتبة الأولى والثانية في الاستحقاقات الأخيرة”.

ميثاق-شرف-بين-البام-والبيجيدي

 

11992573_1491834327783428_2064650330_n