ذكرت بعض المصادر، أن سكانا يقيمون في جماعة شبيكة، القريبة من مدينة طانطان ، والتي شهدت وقوع حادثة السير التي راح ضحيتها 35 شخصا، قبل أيام، عثروا، بالقرب من مكان الحادثة، على بقايا رفات يرجح أن تكون لضحايا الحريق.

وأبرزت المصادر، بحسب ما أورتد يومية "الأخبار"، في عددها ليوم الجمعة 24 أبريل، أن فاعلين جمعويين عمدوا، على الفور، إلى مراسلة رئاسة الحكومة من أجل اتخاذ إجراءات سريعة قصد تمشيط مكان الحادثة والبحث عن بقايا أشلاء بشرية مفترض أن تكون لضحايا الواقعة، وذلك بعد عثور مواطنين على بعض الرفات البشري في المكان.

و نقلت المصادر، تضيف اليومية ذاتها، أن النتائج الأولية للتحقيق تسير في اتجاه تحميل سائق الحافلة المسؤولية بدعوى أنه كان يسير بسرعة غير قانونية وأن هامش السرعة المتجاوز هو 10 كيلومتر.