في تقطير للشمع على حزب "الأصالة والمعاصرة"، قال سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب "البيجيدي"، إن "هناك أشخاصا يمسكون بالخيوط داخل بعض الأحزاب من أجل تسيير هذه الأحزاب لمصلحة لوبيات لا ندري من وراءها ولا من معها"، مردفا "نحن نعلم أن الإستعمار قد ترك بعض أزلامه، في المجال التشريعي والإقتصادي".

واضاف العثماني في مداخلة له خلال ندوة نُظمت بمقر حزب "الإستقلال"، اليوم الأربعاء 30 نونبر، "أن هؤلاء، يوقعون القوانين دون أن نعرف من هُم، وبالتالي فليس الشعب هو من يُفرز هذه القرارات".

وأوضح العثماني في هذا السياق، "أنه من بين الإيجابيات الكبرى في دستور 2011 هو أنه دستور وضعه مغاربة، وعلى الاقل فنحن نعرف من وضعه، ورغم اختلافنا مع بعض جزئياته إلا اننه دستور مغربي-مغربي بخلاف ما كان معملا به من قبل"، قبل أن يختم حديثه قائلا:" خاصنا أحزاب مستقلة".