حل الملك محمد السادس، مرفوقا بالأمير مولاي رشيد، بعد ظهر يوم الأحد 3 ماي، بالرياض، في زيارة عمل للمملكة العربية السعودية.

ولدى نزوله من الطائرة بمطار الملك خالد الدولي، وجد الملك في استقباله الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الذي كان مرفوقا بالأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية ورئيس مجلس الشؤون السياسية والأمنية، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع.

كما تقدم للسلام على الملك الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود حاكم منطقة الرياض.

إثر ذلك، توجه الملك محمد السادس والملك سلمان إلى المنصة الشرفية لتحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين للبلدين، قبل أن يستعرضا تشكيلة من الحرس الملكي السعودي التي أدت التحية.

وبعد استراحة قصيرة بالقاعة الملكية لمطار الملك خالد الدولي، توجه الموكب الملكي نحو قصر "عرقة" بالرياض.