بديل ــ ياسر أروين

كذب حزب "الطليعة الديمقراطي الإشتراكي"، ما ورد في تقرير المجلس الأعلى للحسابات مشيرا إلى أن فيه نوعا من "التجني" و"الإفتراء" على حزب الطليعة، كونه (التقرير) لم يشر إلى عدم استفادة الحزب من أي دعم مالي كيفما كان نوعه من الدولة المغربية.

كما كذب بيان صادر عن الكتابة الوطنية للحزب، توصل الموقع بنسخة منه، ما نشرته العديد من الجرائد اليومية وبعض المواقع الإلكترونية، حول تلقي الحزب لدعم مالي من طرف الدولة، على شاكلة أغلب الأحزاب المغربية.

وأضاف حزب "الطليعة" في بيانه الجديد، أن التنظيم السياسي يقدم سنويا تقاريره المالية، إلى المجلس الأعلى للحسابات مشفوعة بختم الخبير المحاسب، وهي مالية واردة من "جيوب مناضليه الشرفاء والمتعاطفين معه"، دون أي جهة أخرى خارجية أو داخلية، يقول البيان.