بديل ــ ياسر أروين

انتقد فصيل "طلبة اليسار التقدمي" بـ"الإتحاد الوطني لطلبة المغرب"، مشروع القانون رقم 01.00 المتعلق بخوصصة التعليم، وطالب بضرورة توحيد النضالات، و"تفجير" معركة طلابية وطنية.

وعبر الفصيل المذكور عن رفضه لما وصفه، بالمرسوم "المشؤوم" رقم 2.14.565 المخصص لمعادلة الشهادات الخاصة، كما جاء في نص بيان توصل الموقع بنسخة منه، كما دعا إلى "محاربة" ما أسماه العنف الطلابي واستهداف المناضلين، بالحركة الطلابية. 

كما شدد الطلبة "اليساريون التقدميون" على أن النظام "المخزني"، يسعى إلى الإجهاز على التعليم العمومي وخوصصته، في إطار "التوجهات الليبرالية"، التي يفرضها صندوق النقد الدولي، والمؤسسات "الإمبريالية" العالمية.

واعتبر الفصيل الطلابي المذكور، أن "الإصلاح البيداعوجي" يهدف أساسا إلى القفز على مشكل الإكتضاض، عن طريق "تقليص ساعات الدراسة"، كما تطرق الفصيل إلى ما أسماها الإعفاءات الضريبية، ومجموعة من الإمتيازات، التي تستفيد منها الجامعات الخصوصية، رغم أن "حفنة" قليلة من أبناء الميسورين، هم من يستفيدون من خدماتها، يقول "الطلبة اليساريون التقدميون".