قررت هيأة المحكمة الإدارية بفاس، صباح يومه الاثنين 21 شتنبر، إدخال قضية الطعن الانتخابي الذي تقدم به علال العمراوي، وكيل لائحة حزب الاستقلال بمقاطعة سايس، ضد لائحة حزب العدالة والتنمية التي تزعمها الوزير إدريس الأزمي، إلى المداولة، على أساس النطق بالحكم غدا الثلاثاء.

وأشارت يومية "الأخبار"، التي أوردت الخبر في عدد الثلاثاء 22 شتنبر أن مضمون الطعن ينبني على كون المرشح السادس ضمن القائمة الانتخابية ل “البيجيدي” بقاطعة سايس، “لا يتوفر على الأهلية القانونية للترشح، لإدانته سابقا بالحبس النافذ، ما يسقط عنه صفة المنتخب، على اعتبار أنه ضمن الفوز ضمن اللائحة التي ترشح بها”، ما يستدعي بحسب الطعن ذاته، إلغاء هذه اللائحة بكاملها، ومنها فوز الوزير الأزمي كوكيل عنها وانتخابه عمدة للمدينة.

وبحسب حيثيات الطعن التي تقدم بها وكيل لائحة "الميزان" أمام إدارية فاس، فإن القائمة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية بمقاطعة سايس، “خرقت المواد 6 و8 و9 و26 و32 من القانون التنظيمي رقم 59 / 11 والمادة 5 من مدونة الانتخابات التي تنص على أنه لا يمكن أن يقيد في اللوائح الانتخابية، الأفراد المحكوم عليهم نهائيا بعقوبة الحبس النافذة كيفما كانت مدتها”.

في حين أكد مصدر مقرب من حزب العدالة والتنمية بفاس، أن الادعاءات التي أوردها طعن حزب الاستقلال “باطلة”.