محمد الفنيش

الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية لم يفهم رسائل الصحراويين المغاربة بعد، أو أنه لا يريد أن يفهم، إذا فعلينا أن نفهمه أن الظلم لا يبنى على حساب أبنائنا.

"الضريس" تجبر واستكبر بعد أن عثى في الأرض فساداً ، وترك الكثير من العمال في تعييناتهم ، وسافر إلى محمية صديقه "عبد الوهاب بلفقيه" ، حيث منطقة وادنون تُسيل لعاب من يريد امتصاص دم الساكنة وخيراتها ، باكتمال مثلث الظلم في الإقليم.
لا نريد الدخول في حيثيات خطيرة جداً احتراما منا للوطن الواحد ، ولا نريد الدخول في ماضي "الشرقي الضريس" عندما كان واليا في العيون رفقة صديقه الوالي الجديد والمرفوض من طرف الساكنة ، أو عندما كان مدير الأمن .. ولنا عودة خاصة في هذا الموضوع...
الساكنة تتشبث برجوع محارب الفساد الوالي "محمد عالي العضمي" ، تجسيداً لمبدأ الجهوية التي يتشدقون بها ، ويقولون أن أبناء الصحراء سيشرفون على تسيير الصحراء ، فهل الوالي الجديد والمرفوض أدرى بخبايا الصحراء والصحراويين من الوالي المظلوم والمرغوب من طرف الساكنة ؟
ألم يقرأ الشرقي الضريس في أرشيف وزارة داخليته من هم الصحراويون ، سواء المغاربة أو حتى الانفصاليين ، ألم يتعلم "الشرقي الضريس" أن سكان الصحراء لا يخضعون إلا بالإحترام ، هل ظن الشرقي الضريس وعبد الوهاب بلفقيه وبنرباك أن سلطتهم وجبروتهم وفسادهم أكبر من سكان الصحراء المغربية.
تجبرتم واستعليتم ، فكان واجبا علينا أخذ القرار بعد أن كان القرار بأيديكم ، واليوم يشرفنا ويسعدنا أن نكون من الأوائل الرافضين لبنرباك كوالي على جهة كلميم ـ السمارة ، وعدتم فأخلفتم الوعد ، وعلينا نحن قبائل تكنة والركيبات أن نرد الصاع صاعين ، وفي انتظار تطورات المستقبل القريب التي ستكشف للشرقي الضريس وخطته الفاسدة ، أن التحكيم الملكي قرار لابد منه ، لنعرف موقعنا من المملكة المغربية.
عندما إلتف الصحراويون حول العرش كان بالإحترام ، وليس بالفساد ولا بالجبروت ، وكان الود والإخلاص متبادل .. فهل يستغل الشرقي الضريس الثقة الملكية لظلم أهل الصحراء وتركيعهم ، وتمرير مخططاته الشخصية .. بنرباك ودعناك وداع الإخوة ، فارحل قبل أن ترحل، الملك إلتف حوله سكان الصحراء المغربية ، لكن تصرفات الشرقي الضريس بدأت تشعر الكثيرين بالغضب واليأس ، فهل الضريس مستعد للنتائج .. وهل الملك على علم بما يقع؟؟ في وقت يطلب فيه شيوخ قبائل الصحراء التحكيم الملكي ، في الظلم الذي طالهم من الشرقي الضريس وأصدقائه..
فإذا كان ظلم أفقير من صنع البوليساريو عن طريق الحركة الجنينية ، فماذا سيصنع ظلم الضريس وظلم صديقه عبد الوهاب بلفقيه ناهب خيرات وادنون.