بديل- عن سكاي نيوز عربي

ذكرت وسائل الإعلام الرسمية الصينية، الاثنين، إن الصين تفكر في استبعاد 9 جرائم من قائمة الجرائم التي يعاقب عليها بالإعدام، وذلك في الوقت الذي يدرس فيه الحزب الشيوعي الحاكم إدخال إصلاحات أوسع على النظام القضائي في البلاد.

وتقول جماعات حقوقية إن الصين تستخدم عقوبة الإعدام أكثر من أي دولة آخرى، ما يثير قلقا عاما من حدوث خطأ في تطبيق العدالة يتعذر الرجوع عنه.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أن مسودة تعديل لقانون الجنايات بالصين، الذي يتضمن استخدام عقوبة الإعدام، قدمت للمراجعة المبدئية في المجلس الوطني لنواب الشعب.

وقالت "شينخوا" إن من بين الجرائم التي ستستثنى من عقوبة الإعدام بموجب التعديل "تهريب السلاح أو الذخيرة أو المواد النووية أو العملات المزيفة، وتزييف العملات وجمع أموال عن طريق التحايل وترتيب أو إجبار شخص آخر على ممارسة الدعارة".

وأضافت أنه يجري أيضا مراجعة جريمتي "منع قائد أو شخص في مهمة من أداء مهامه"، و"تلفيق شائعات لتضليل آخرين وقت الحرب".

وكان مسؤولون ذكروا سابقا أن الصين ستراجع تطبيق عقوبة الإعدام التي تسري على 55 جريمة، من بينها التحايل وإقراض أموال بشكل غير قانوني.

وتتكتم الصين على عدد الأشخاص الذين يعدمون سنويا كأحد أسرار الدولة.

وقدرت مؤسسة" دوي هوا" التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها، وتسعى للإفراج عن السجناء السياسيين في الصين، أن 2400 شخص أعدموا في 2013.

وبالمقارنة ذكر "مركز معلومات عقوبة الإعدام" أن 39 شخصا أعدموا في الولايات المتحدة في 2013.