خرج الفنان الشعبي سعيد الصنهاجي عن صمته عقب الفيديو المثير المنسوب إليه لتوضيح حيثيات الموضوع.

وقال الصنهاجي عبر فيديو نشره على صفحته الإجتماعية،" إنه تفاجأ بعد رؤيته لهذا الشريط" مؤكدا أن تاريخ توثيقه يعود إلى أزيد من عشر سنوات.

وأوضح الفنان الشعبي أن هذا الشريط كان موضوع ابتزاز من طرف أحد الاشخاص وأنه قدم مبلغا ماليا قدره 4 ملايين سنتيم مقابل عدم نشره، إلا أن صاحبه عاود نشره مؤخرا قبل أن تعتقله الشرطة.

ووجه الصنهاجي رسالة لجمهوره مطالبا إياه بالعفو والصفح عنه ومراعاة مشاعر أبنائه وأسرته، وقال"الله اللي شاهد عليا وسترني، ستروني يا المغاربة وراعيو لولادي الصغار اللي تايقراو فالمدرسة"، كما نصح الصنهاجي جميع الفنانين بالحذر من مغبة الوقوع في مثل هذه المشاكل.

وكان شريط فيديو يظهر فيه الفنان سعيد الصنهاجي عاريا في جلسة مع أصدقائه قد أثار جدلا واسعا بين متصفحي مواقع التواصل الإجتماعي الذي عبروا عن غضبهم مما صدر عن الفنان المذكور.