بديل ــ الرباط

قال عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل، إن أغلب الشباب المغاربة حصلوا على مناصب الشغل إما بطرق “غير إنسانية” أو “غير قانونية”.

وأضاف الصديقي، في ندوة بالمدرسة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بطنجة، يوم الأربعاء 25 فبراير، أن 40 في المائة من الشباب استعانوا بعلاقاتهم الشخصية والمحسوبية لنيل مناصب شغل، و40 في المائة آخرون اضطروا إلى “التذلل” لأرباب المقاولات حتى يتمكنوا من اقتناص منصب الشغل، أما 20 في المائة الباقية فقط هي من تمكنت من الحصول على مناصب شغل بطرق سَوية، تحكمها معايير المهنية والكفاءة.

وكشف الصديقي أيضا أن واقع سوق الشغل في المغرب يحتاج وقتا طويلا لتصحيح اختلالاته، بالنظر إلى أنه “نتاج تراكمات سنوات طويلة من الاختلال”.

وفي ذات السياق، أشار الوزير إلى أن خريجي كليات الآداب يمثلون النسبة الأكبر بين العاطلين في المغرب، مؤكدا أن “التشغيل الذاتي” يعد حلا أمام جيوش الخرجين العاطلين، ودعا الطلبة إلى التخلص من عقد النقص والخجل من وضعهم، مشددا على أهمية تكوين الطالب وسعة اطلاعه باعتبارها من الأمور التي تحسم حصول الطالب على الوظيفة المناسبة.