أكد عبدالسلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الإجتماعية، واقعة هروبه من أحد الفنادق بفرنسا.

وحسب ما صرح به الصديقي لـ"اليوم 24" ، " فقد اضطر إلى فعل ذلك بعد سماعه لإنذار الخطر".

وحسب نفس المصدر دائما فإن "الصديقي فر من الفندق وهو يرتدي فقط ملابسه الداخلية وظل لساعات على ذلك الوضع في الشارع".
وكان عبد السلام الصديقي، قد أثار حوله موجة من الإنتقادات والسخط بعد تصريحاته عندما قال "كنت كانسرح..وحتى دابا باقي تانسرح بنادم"، في إشارة لمهامه الوزارية، مما دفع بحزب " التقدم والإشتراكية" الذي ينتمي إليه، إلى الإعتذار للمغاربة.