وقعت اليوم الخميس الفصائل الليبية المتنازعة اتفاقا للتسوية برعاية الأمم المتحدة في الصخيرات المغربية، يتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية، بهدف تحقيق الاستقرار في البلاد والعمل على التصدي لتنامي وجود تنظيم "الدولة الإسلامية".

ويذكر أنه وبعد أربعة أعوام من الإطاحة بمعمر القذافي انقسمت ليبيا إلى مناطق متنافسة في ظل وجود حكومة معترف بها دوليا في الشرق وحكومة موازية في طرابلس، تدعم كل منهما تحالفات لمعارضين سابقين وفصائل مسلحة.

وقد سبق أن أعلن البرلمانان الليبيان المتنازعان الجمعة أنهما اتفقا على توقيع خطة الأمم المتحدة للتسوية، التي تنص على تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وتم الإعلان عن الاتفاق في ختام اجتماع استغرق يومين في تونس بين ممثلين عن برلماني طبرق، المعترف به دوليا، وطرابلس، برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا التي يرأسها الدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر.

وجاء هذا التوقيع عقب مؤتمر عقد في روما الإيطالية، تضمن بيانه الختامي مطالبة أطراف النزاع الليبي بوقف فوري لإطلاق النار وتشكيل حكومة وحدة وطنية سريعا لإنها الفوضى في البلاد.