رغم وجود وثيقة منسوبة إليهما، تتضمن توقيعهما،  تفيد التزامهما بعدم الكتابة ضد  المؤسسة الملكية والمغرب، نظير حصولهما على مبالغ مالية، ورغم تأكيد محامي الصحافية كاترين غارسييه،  على حصول "صفقة" جمعتها وزميلها  إيريك لوران بالنظام المغربي،  نقلت إذاعة RTL الفرنسية عن المتهمين نفيهما القاطع أن يكونا قد ابتزا الملك محمد السادس.

ونقلت "إذاعة RTL "  عن محامي المتهمين، اريك موتي،  أن الصحافيين أجابا عن أسئلة المحققين بنفس الأسلوب، رغم خضوع  كل واحد منهما لاستنطاق منفرد، حيث ظل يؤكدان على أنهما مجرد "ضحيتين لسيناريو محبوك انتقاما منهما على كتاب الملك المفترس" .

وكان الصحفيان الفرنسيان قد اعتقلا من داخل مطعم في باريس، وتفيد مصادر إعلامية فرنسية أن المتهمين ضبطا في حالة تلبس بأموال تلقياها من دفاع الملك، نظير التوقف عن نشر كتاب يهم الملك والمغرب، قبل ان توجه النيابة العامة رسميا تهمة ابتزاز الملك للمعتقلين بعد أن  توفر لديها كل ما يدينهما من صور وشريط فيديو ووثيقة عليها توقيع الصحافيين، بحسب نفس المصادر.