فجر إدريس هاني، أبرز وجوه شيعة المغرب، "قنبلة" من العيار الثقيل بقوله "إن أحد السلفيين البارزين كان يشتغل جاسوسا لصالحه".

وأكد هاني، في حوار مصور مع "بديل" سيتم بثه عما قريب "أن عبد الكريم الشاذلي، أحد كوادر "السلفية الجهادية"، والمعتقل السابق على خلفية أحداث 16 ماي، نقل له بعض أخبار عبد الإله بنكيران، وكشف له أن بنكيران عبر له عن كرهه للشيعة المغاربة وعدم تحمله لهم وخصوصا هاني".

وقال هاني في ذات الحوار "إن الشاذلي كان يتجسس على السلفية وبعض كوادر الجماعات الإسلامية لصالحه، حيت كان ينقل له أخبارهم ونظرتهم إلى شيعة المغرب".

وكان الشاذلي قد قال في أحد الحوارات الصحفية إن إدريس هاني "يتسم بشيء من الكفر بسبب موقفه من الصحابة وأنه (الشاذلي) رفض أن يتواجد مع هاني في حزب واحد كانوا قد التحقوا به حديثا".