بديل ـ شريف بلمصطفى

قرر مغني الراب "الشيخ سار" المُقرب من حزب "العدالة و التنمية"، اعتزال الغناء نهائيا و التفرغ إلى "الدعوة إلى الله"، عبر فيديو نشره على قناته الخاصة بـ"اليوتوب".

و قال إلياس الخريسي المعروف بـ"الشيخ سار"، إن قراره هذا لم يأت إرضاء للإنتقادات التي يتلقاها كل يوم من المُعجبين و النُقاد، بل هي خطوة جديدة من أجل "إرضاء الله تعالى".

و اعتبر الشيخ سار، أن كل أعماله الفنية لا تدخل في نطاق "الحرام" بل هي "حلال"، مشددا على عدم حذف أغانيه و أشرطته المُصورة من المواقع الإجتماعية .

و شكر المغني "الملتزم" كل معجبيه و كل من ساعده على الوصول إلى ما وصل إليه، خصوصا بعد سنة2011 بعد غنائه في إحدى المهرجانات الخطابية التي نظمها حزب "العدالة و التنمية" بمدينة الرشيدية.

يذكر أن الشيخ سار، عرف انطلاقة فنية لقيت استحسان الكثيرين إلى حدود سنة 2011، عندما انضم لشبيبة حزب "المصباح"، حيث تغيرت طريقة أدائه لأغانيه و تغيرت المواضيع التي يتطرق لها، بعد أن أضفى عليها لمحات دينية ذات طابع دعوي محض، ليتلقى على اثر ذلك وابلا من الإنتقادات لكونه ليس أهلا للدعوة حسب المتتبعين، و أيضا بحسب اعترافاته في شرائط مصورة و تدوينات على صفحته الشخصية