ذكر موقع "دومان أونلاين" بحسب مصادره، أن الحبيب الشوباني، وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، حمل زميله في الحكومة وحزب "البيجيدي"، مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، مسؤولية تسريب خبر علاقته مع سمية بنخلدون، وإخراجه للرأي العام، حيث قال (الشوباني) لأصدقائه: "لم يكن بوعشرين لينشر خبرا مثل هذا لو لم يتلقى الضوء الأخضر من مصطفى الرميد''.

وبحسب "دومان أونلاين"، فإن الشوباني، علل انتقاداته للرميد بوجود من المقالات المنشورة على "أخبار اليوم"، التي اعتبرها تستهدفه، برغم أن اليومية لم تكن الأولى التي نشرت خبر "علاقة حب" في الحكومة، بل و لم تكن سباقة إلى تحديد هوية "الكوبل الحكومي".

وكانت جريدة "أخبار اليوم" لناشرها بوعشرين، أول من نشر خبر تقدم الشوباني بشكل رسمي لخطبة الوزيرة بنخلدون، حيث جاء هذا الخبر بعد الأنباء الدائرة حول علاقة حب بين وزيرة منتدبة بوزير متزوج و الذي نشرته جريدة "الصباح" في أوائل شهر مارس الماضي.