بديل- مراكش

تعليقا على ما قاله وزير الداخلية محمد حصاد، بشأن منع توفير قاعات عمومية للجمعيات الحقوقية، في تصريحات مفادها أنه "من غير المعقول أن توظف بعض الجمعيات قاعات رسمية للترويج لمواقف مضادة لتوجهات السلطات". قال الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني:"إن الدولة غير مقدسة أمام النقد و الأخطاء، ومن حق الجمعيات كشف مكامن الخلل في الدولة المغربية، و انتقادها نقدا بناء.."

وحول سؤاله بشأن الإتهامات التي كالها حميد شباط، الأمين العام لحزب "الإستقلال"، للحكومة و لحزب "العدالة و التنمية" على وجه الخصوص، بشأن "التورط في الترويج" لشائعة مرضه، بسبب "غضبة ملكية"، قال الشوباني في تصريح لـ"بديل": "منذ أن اتهم شباط، حزب العدالة و التنمية، و عبد الإله بن كيران، بالإنتماء لتنظيم داعش و مبايعة البغدادي، عرفت أنه يكذب، و قررت ألا أرد عليه لأنه سيكذب في كل مرة خرج فيها بتصريحات معادية للحكومة أو لحزبنا.."

وعن الأموال الطائلة التي صُرفت في المنتدى العالمي لحقوق الإنسان، واستحقاق ضحايا الفيضانات لها، خصوصا مع الخسائر المادية و البشرية التي خلفتها السيول الأخيرة، بمناطق عديدة من المملكة، أوضح الشوباني، أن "الكوارث الطبيعية لا يمكننا التنبؤ بها، و أنها تحدث في أي مكان في العالم، مضيفا أن المنتدى في صبغته العالمية هو قيمة مضافة للمغرب و مكسب كبير، و اعتراف لمجهودات الدولة في مجال حقوق الإنسان".

وفي تعليقه على الإنتقادات الموجهة لمنظمي المنتدى العالمي لحقوق الإنسان، بعد الإرتباك و الثغرات التنظيمية المسجلة منذ أول يوم، قال الحبيب الشوباني: "هذا أمر عادي، يحدث في جميع المحافل الكبرى."

يشار إلى أن الموقع، سينشر فيديو لتصريح الوزير الحبيب الشوباني، في وقت لاحق.