بديل ــ الرباط

بعد أن تناولت العديد من المنابر الإعلامية خبر نشوب نزاع بين مجموعة "يينا هولدينغ"، التابعة لرجل الأعمال المغربي ميلود الشعبي، و المجموعة الفرنسية "فايف ف س ب"، أكدت "يينا هولدينغ" أنها وضعت الملف السالف ذكره أمام أنظار محكمة النقض بعد الحكم الصادر عن المحكمة التجارية للدار البيضاء بتاريخ 15 يناير 2015 و المتعلق بالتحكيم بين بين مجموعة "ينا إسمنت" و المجموعة الفرنسية "فايف ف س ب"، و تأتي هذه الخطوة لأجل التماس قرار من طرف محكمة النقض بغرفها كاملة.

 وكشفت "يينا هولدينغ"، في بيان لها، توصل الموقع بنسخة منه، أنه بتاريخ 24 يوليوز 2008، وقعت "ينا إسمنت" و المجموعة الفرنسية "فايف ف س ب" عقدا يتم بموجبه إنشاء و تشغيل محطة إسمنتية نواحي مدينة سطات مقابل مبلغ إجمالي يناهز 132 مليون يورو،

ويشير العقد المبرم بين المجموعتين، بحسب بيان "يينا هولدينغ"، أن دخول الإتفاق حيز التنفيذ يتم خلال سنة 2009، بعد تنفيذ الطرفين لمجموعة من الشروط التي تضمنها العقد،  فبعد عدم تنفيذ هذه الشروط، اعتبرت المجموعة الفرنسية أن "يينا إسمنت" قد تخلت عن المشروع و وضعت الملف أمام أنظار محكمة تحكيم (مقرها جنيف بسويسرا) بغرض تغريم "ينا هولدينغ" و "ينا إسمنت" بمبلغ مالي مقابل الأضرار التي لحقتها نتيجة عن التخلي المزعوم عن المشروع المشار إليه.

وبالرغم من أن "يينا هولدينغ"، لم تكن طرفا و لم توقع على العقد بتاريخ 24 يوليوز 2008، فإن المحكمة التحكيمية و في سابقة  غريبة من نوعها أصدرت تحكيما سنة 2011 يقضي بتغريم "يينا هولدينغ" و "يينا إسمنت" بالتشارك و التضامن مبلغا يناهز 20 مليون يورو بسعر فائدة حدد في 5%، بحسب ما أكده البيان ذاته.

وأشارت "يينا هولدينغ"، إلى أن إجراء الأمر بتنفيذ القرار التحكيمي بالمغرب كان قد استثناها من تنفيذ الحكم الصادر عن محكمة جنيف على اعتبار أن "ينا هولدينغ" لم تكن طرفا في العقج ولا وقعت على  اي عقد، قرار صادر عن رئيس المحكمة التجارية بالدار البيضاء بتاريخ 28 دجنبر 2012.