بديل ــ الرباط

بعد غياب طويل، عن الساحة الإعلامية و السياسة، خرج رجل الأعمال المغربي الشهير، فوزي الشعبي، بتصريحات نارية ومثيرة، حول عدة مواضيع وقضايا ساخنة، تطرق إليها خلال حواره مع موقع  "بديل". 

فعن النقاش الدائر حول ما إذا كان رئيس الحكومة هو الذي يحكم، قال الشعبي:" إن الملك هو الذي يجب أن يحكم، لأن المغرب يعاني من ضعف كبير في النخب، و الأحزاب السياسية".

وعن تبني المغرب للخيار الديموقراطي من أجل الوصول إلى مصاف الدول المتقدمة، قال المتحدث:" إن الديموقراطية في البلدان المتقدمة تُبنى بالتدريج، لبِنة لبِنة"، ليضرب بذلك مثلا بقوله:" إن الديمقراطية في المغرب ألبسوها جلبابا أوسع منها.."

وفي سياق تصريحاته المثيرة التي جاءت في الحوار، كشف الشعبي، عن وزير "ظل يتقاضى راتبه الشهري مضاعفا، من خلال تحايله على القانون"، وعندما طلب منه الموقع كشف النقاب عن اسم هذا الوزير، أجاب الشعبي ساخرا:"ما الفائدة من ذكر اسمه إذا كان لن يحاسب في دولة تعرف الإفلات من العقاب، لو كنا في دولة ديموقراطية تُطبق فيها المساءلة و العقاب لذكرتُ اسمه".

 من جهة أخرى، امتدح الشعبي "حركة 20 فبراير"، التي قال عنها "إنها لم تمت ولن تموت"، مشبها إياها بمحطة 11 يناير.

ويتضمن هذا الجزء الأول أيضا، العديد من النقاشات والمواضيع الدائرة في الآونة الأخيرة على الساحة السياسية و الحقوقية بالمغرب.

يشار إلى أن الجزء الجزء الثاني، يتضمن تصريحات أقوى، و أكثر إثارة، حين تحدث عن أنس الصفريوي، و بيت العائلة وتركتها، ورشيد نيني، و ادريس لشكر و أحمد عصيد فضلا عن محمد الزهاري و آخرين، سينشره موقع "بديل" في وقت لاحق.