بديل ــ الرباط

على اثر الجدل الذي أثير مساء الثلاثاء 31 مارس، بعد تفاجئ عدد من المشاهدين المغاربة، بانقطاع بث بعض القنوات المغربية على القمر الإصطناعي نايل سات، وظهور علم ليبيا، أصدرت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بيانا تشرح تؤكد فيه حيثيات الموضوع.

وأورد البيان الذي توصل "بديل" بنسخة منه، أنه "في إطار الجهود الرامية إلى تجويد الخدمة العمومية وتقديم عرض أحسن للمتفرج المغربي، وكذلك تسهيل الولوج بشكل مرتب للقنوات الفضائية المغربية، أنشأت الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة باقة متكاملة تضم "الأولى HD" و جميع قنواتها الأخرى،  بالاضافة الى انضمام قناة دوزيم كذلك، بالنظر لما تقدمه هذه الباقة من عناصر الجودة التقنية وترشيد لنفقات البث الفضائي".

واضاف نفس البيان، أنه" تمَّ تفسير جميع المعلومات في الوصلات الإخبارية، بهذا الخصوص، التي بثتها مند مدة ولا تزال تبثها جميع المحطات الإذاعية والتلفزية الوطنية، وكذلك بالموقع الالكتروني للشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة والمواقع الاجتماعية المنتشرة بشبكة الأنترنت، يجب التذكير، أن الولوج لهذه الباقة المتميزة يتطلب فقط القيام بتحديث بسيط لتردد القنوات المعنية، مع ضرورة الإحتفاظ بنفس الموقع والاتجاه المداري الحالي (7 درجات غرب)".

وكان الموقع قد نشرا خبرا في الموضوع، أشار فيه إلى أن عددا من متتبعون اعتقدوا أن الأمر يتعلق باختراق من "هاكرز" ليبيين، فيما رأى آخرون أن الأمر يتعلق بتغيير في الترددات من طرف التلفزة المغربية للانتقال للبث بجودة HD، قبل أن توضح الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة الأمر وتثزيل اللبس من خلال بيانها.