بديل ـ الرباط

علم موقع "بديل"، من مصادر رفيعة حسنة الإطلاع، اليوم الثلاثاء 09 دجنبر، أن الناشط الإعلامي، أحمد الشرعي، صاحب المؤسسة الإعلامية Maroc Telematique ، المقربة من دوائر القرار السياسي في المغرب، قد تعرض لـ"تهديدات بالتصفية الجسدية" من قبل ما قيل إنهم من "أنصار جبهة البوليساريو في فرنسا وإسبانيا".

التهديد الذي ورد على شاكلة رسالة عبر البريد الإلكتروني، لأحمد الشرعي، وصفت نفسها بتوقيع "مساند للبوليساريو"، ووعد صاحب الرسالة، أحمد الشرعي، بأن "يعود في التابوت فور خروجه عن المغرب"، وهو ما جعل لأحمد الشرعي، الة من "التوجس" بسبب التهديدات التي وصفها المصدر بـ"الجدية"، وقدم شكاية لدى النيابة العامة بابتدائية البيضاء، ضد "محهول".

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها أحمد الشرعي بـ"اتهامات" صوب جبهة "البوليساريو"، فقد سبق أن اتهم "المخابرات الجزائرية" في أكتوبر الماضي، بالتهم نفسها، حيث اتهمها بـ"قرصنة بريده الإلكتروني، للإستيلاء على وثائق خاصة به تتعلق بأنشطة خاصة وعامة، بهدف الإساءة إليه".

وحسب الوثائق المسربة الأخيرة عن حساب "كريس كولمان24" بتويتر، يعد أحمد الشرعي، من أبرز المقربين جدا من دوائر القرار بالمغرب.