أفادت الشرطة الإسبانية بأنها ألقت القبض، السبت 5 سبتمبر/أيلول، على فتاة مغربية في الـ18 من العمر كانت تستعد للتوجه إلى سوريا للانضمام إلى عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي.

وحسب ما أكدته "وكالة الأنباء الفرنسية"، فقد أوردت الشرطة الإسبانية في بيان لها أن "الشابة كانت في المراحل الأخيرة من الاستعداد للمغادرة" إلى سوريا لدى توقيفها فجرا في بلدة غانديا قرب فالنسيا بشرق إسبانيا.

ويشتبه في أن تكون المغربية التي تعيش في إسبانيا منذ زمن، حاولت تجنيد شابات على الإنترنت للانضمام إلى التنظيم المتطرف.

ويقدر بأكثر من 100 عدد الأشخاص الذين غادروا إسبانيا للانضمام إلى تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، وتخشى السلطات الإسبانية أن يخطط هؤلاء لتنفيذ اعمال ارهابية لدى عودتهم إلى البلاد.