رفضت السلطات الجزائرية منح الداعية السعودي الشيخ محمد العريفي تأشيرة الدخول إلى أرض الوطن، بعد الدعوة التي تلقاها من جمعية جزائرية قصد المشاركة في ملتقى ديني بأحد مدن الشرق.

وأوردت مصادر إعلامية جزائرية، أن وزير الشؤون الدينية و الأوقاف، محمد عيسى، قد أكد أمس في تصريحات صحفية، أن الجزائر رفضت دخول العريفي إلى أراضيها وذلك لدواع امنية وسياسية , بسبب انخراط العريفي  في  تنظيم جبهة النصرة المتطرف، اضافة الى مباركته لثورات الربيع العربي.

و أضاف "إسم محمد العريفي مرتبط بشكل وثيق بجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة بسوريا".كما اعتبر محمد عيسى أن محمد العريفي يعد من الشخصيات التي تروج للمجموعات المتطرفة , وهو من العناصر الفاعلة في التحريض لما يسمى بالربيع العربي الذي دمّر الدول العربية.