على اثر فضيحة تسريبات اسئلة مادة الرياضيات،  ضمن امتحانات البكالوريا، دعا المكتب الوطني للشبيبة المدرسية، إلى تنوير الرأي العام الوطني حول الصفقة التي وقعتها وزارة التربية الوطنية، مع شركة الحراسة واللوجيستيك التقني خصوصا أنه يروج أن من استفاد منها مقرب من مسؤول من الوزارة.

كما دعت الشبيبة المدرسية، عبر بيان لها توصل "بديل.أنفو" بنسخة منه، وزارة بلمختار إلى تحمل مسؤوليتها كاملة فيما يقع عوض التمويه والاختباء وراء بلاغات غير مجدية.

وشدد البيان على ضرورة تغيير سياسة التهديد اتجاه التلاميذ الممتحنين التي تعتمدها مصالح الوزارة واعتماد سياسة التوجيه والنصح والتحفيز والتشجيع.

وأكدت الشبيبة، من خلال البيان نفسه أن الوقت حان للضرب بيد من حديد على الواقفين وراء التسريبات خصوصا أن لا علاقة للتلاميذ بذلك.

ودعا البيان أيضا إلى بناء منظومة جديدة للتقويم تستهدف رد الاعتبار لشهادة الباكالوريا التي انحدر مستواها حتى أصبحت دول افريقية في جنوب الصحراء لا تعترف بها.