على اثر فضيحة تسريب امتحانات البكالوريا، طالبت الشبيبة الطليعية بـ"إقالة وزير التربية الوطنية والتكوين المهني وكل طاقم وزارته لعجزه عن التدبير الجيد للقطاع".

وحملت الشبيبة الطليعية عبر بيان توصل به "بديل.أنفو"، الدولة المغربية مسؤولية ما وقع من تسريب لمواضيع الامتحان وما نتج عنه من تأثير على التلاميذ والتلميذات وعائلاتهم، معبرة عن إدانها لـ" الاستهتار والارتجال الذي طبع التحضير لامتحانات الباكالوريا دورة هذا العام".

ودعا بيان الشبيبة "إلى رد الاعتبار للباكالوريا المغربية بدل تهميشها وضرب مصداقيتها في مقابل تقوية الباكالوريا الأجنبية التي تروج لها الدولة وأبواقها"، كما دعت إلى فتح حوار وطني واسع حول التعليم يقطع مع الإصلاحات الترقيعية المملاة من طرف الدوائر المالية الامبريالية.

وشدد البيان على ضرورة  فتح تحقيق لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات لكل من يثبت تورطه في فضيحة التسريبات، داعية كل مكونات الجبهة الوطنية للدفاع عن المدرسة العمومية إلى مزيد من التعبئة من أجل التصدي لجميع محاولات تفكيك المدرسة العمومية المغربية.