بديل ــ حفيظ قدوري

حملت "الشبكة الديموقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب"، كافة المسؤولية في ما أسمتها "جريمة الإبادة" التي تعرض لها 150 شخصا، للدولة الكينية بسبب "سياستها الخاضعة للتوجيهات ألإمبريالية بالمنطقة ولتهاونها في حماية الشعب الكيني من الهجومات الإرهابية.

كما حملت الشبكة، حسب بيان لها، توصل "بديل" بنسخة منه، مسؤولية الهجوم أيضا "لحركة الشباب الصومالية الإرهابية"، و"الإمبريالية العالمية وفي مقدمتها الإمبريالية الأمريكية، وهي المصدر الرئيسي لدواعي الإرهاب عبر العالم والمستفيدة الكبرى من تداعياته"بحسب الشبكة.

وقررت "الشبكة الديموقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب" تنظيم وقفة جماعية يوم السبت 11 أبريل الجاري في تمام الساعة الثامنة ليلا بساحة البريد بالرباط، تحت شعار: "كل التضامن مع طلبة وشعب كينيا بعد المجزرة الإرهابية التي عرفتها جامعة كاريسا يوم 2 أبريل الجاري"، والتي راح ضحيتها 150 طالباوإصابة أكثر من 50 بجروح.

ودعت الشبكة في هذا الصدد، كافة التنظيمات العضوة في الشبكة وسائر التنظيمات والفعاليات الديمقراطية إلى المشاركة في هذه الوقفة والتعبئة لإنجاحها. كما دعت الإعلام الحر إلى التعبئة للوقفة والمشاركة في تغطيتها.