بديل ــ الرباط

وجه القيادي في حزب "الاتحاد الاشتراكي"، أحمد رضى الشامي، رسائل لاذعة للكاتب الأول للحزب، ادريس لشكر، في اللقاء الذي جمعه أمس الأحد 14 دجنير، باتحاديي جهة الغرب الشراردة بمدينة سطات .

وفي كلمة له عبر الشامي، عن أسفه على الوضع الذي يعيشه حزب "الاتحاد الاشتراكي"، حيث قال'' إنه لا يمكن العمل داخل الحزب بصيغته الحالية ''، محملا المسؤولية في ذلك لادريس لشكر.

الشامي، الذي عبر عن تأثره بما آل له الحزب، شدد على ضرورة العمل من أجل وحدة الحزب بالرغم من المشاكل القائمة، مقترحا مجموعة من الطرق والبدلائل المحتملة للخروج من الازمة، على رأسها تأسيس تيار جديد أطلق عليه اسم "تيار الانفتاح والديموقراطية"، أو تأسيس حزب في صورة جديدة تحت اسم " الاتحاد الجديد"، أو "أن يجلس كل واحد في دارو..."، مخاطب الحاضرين.

وفي نفس السياق، عاد القيادي "الإتحادي"، ليأكد "أنه لا يجب على باقي القيادات جمع أيديها وانتظار نهاية الحزب بل يجب عليها مراجعة دورها من أجل إنقاذه، والخروج به من أزمة التشتت والانشقاقات التي بات يعرفها، وذلك عن طريق "المبادرات ذات التوجه التصحيحي"،على حد تعبير الشامي.