بديل- وكالات

قال التلفزيون المصري يوم الاثنين إن الرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي كلف رئيس الحكومة المستقيلة إبراهيم محلب بتشكيل الحكومة الجديدة، وقدمت حكومة محلب استقالتها للسيسي في وقت سابق من يوم الاثنين9 يونيو.

وكانت الحكومة المصرية برئاسة إبراهيم محلب قد عقدت اجتماعها الأخير في وقت مبكر من اليوم الاثنين قبل أن تقدم استقالتها في وقت لاحق للرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي، بحسب ما أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، وأوضحت الوكالة أنه ينتظر أن يكون هذا الاجتماع قصيرا إذ يهدف أساسا إلى إعداد خطاب الاستقالة.

وكان محلب قد أكد أكثر من مرة خلال الأسابيع الأخيرة أن حكومته التي شكلت في مارس الماضي ستضع استقالتها أمام الرئيس الجديد بمجرد أن توليه امهام منصبه.

وأفادت تقارير صحفية مطلعة أن السيسي سيكلف محلب بالاستمرار في رئاسة الحكومة وأن تعديلا وزاريا سيشمل بضعة وزراء سيتم إدخاله على حكومته.

وكان السيسي قد أدى اليمين الدستورية الأحد الماضي أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية العليا رئيسا لمصر بعد عام تقريبا من عزله للرئيس المنتخب محمد مرسي.

وفي أول خطاب يوجهه إلى المصريين بعد توليه مهامه رسميا قال السيسي إنه "لا تهاون ولا مهادنة مع من يلجأ إلى العنف" في إشارة على ما يبدو لجماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف "أتطلع إلى عهد جديد يقوم على التصالح والتسامح، باستثناء من أجرموا في حق الشعب والوطن واتخذوا من العنف منهجا"، وتابع "أقولها واضحة جلية من أراقوا دماء الأبرياء وقتلوا المخلصين من أبناء مصر لا مكان لهم في هذه المسيرة".

ومنذ عزل مرسي شنت السلطات حملة قمع أثارت انتقادات دولية ضد جماعة الإخوان المسلمين، وأوقعت -بحسب منظمة العفو الدولية- 1400 قتيل على الأقل بين أنصار جماعة الإخوان كما تم اعتقال وتوقيف أكثر من 15 ألفا منهم، وفي المقابل تعرضت قوات الجيش والشرطة لهجمات خلال الفترة نفسها أوقعت أكثر من خمسمائة قتيل بحسب بيانات حكومية.