أعلنت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت والستروم، بشكل رسمي أن بلادها لا تنوي الاعتراف بـ”الصحراء الغربية” كدولة ، مجددة التأكيد على دعم بلادها لمسلسل المفاوضات الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة لتسوية هذه القضية .

وأوضحت الوزيرة السويدية ، في بيان أصدرته يوم الجمعة ، أن “المعايير المحددة من قبل القانون الدولي للاعتراف بالصحراء الغربية غير مستوفاة”.

وأضافت أن ” الاعتراف لن يكون محفزا لهذا المسلسل (من المفاوضات) ” ، مسجلة أن ” الوضع في الصحراء الغربية يختلف من جهة أخرى عن أوضاع الدول التي سبق للسويد أن اعترفت بها”.

وشددت والستروم على أن الحكومة السويدية الحالية، التي يقودها الديمقراطيون الاجتماعيون والخضر ” تتبنى بالأحرى تقييمات الحكومات السابقة بشأن هذه القضية”.

وكان التلفزيون العمومي السويدي قد ذكر ، في وقت سابق ، في موقعه الإلكتروني ، أن الحكومة السويدية تخلت عن فكرة الاعتراف بالجمهورية الصحراوية المزعومة ، وهي الفكرة التي كانت تدرسها ، وتسببت في أزمة دبلوماسية بين المغرب والسويد.

وقال التلفزيون السويدي إن من بين دواعي هذا التخلي كون “المغرب بلد مؤثر في العالم العربي” ورغبة السويد في “استئناف العلاقات الاقتصادية والمبادلات التجارية” بين البلدين.