بديل ـ بي بي سي

التقت مريم ابراهيم بالبابا فرانسيس بابا روما في الفاتيكان.

وجاء اللقاء في مقر البابا سانتا مارتا في الفاتيكان بعد وصولها بفترة قليلة.
وقال الأب فدريكو لومباردي المتحدث باسم الفاتيكان إن البابا "شكر مريم على اخلاصها لدينها" وإن الاجتماع استمر لنحو نصف ساعة وكان يهدف إلى "التقارب والتضامن مع كل هؤلاء الذين يعانون بسبب دينهم."

وكانت مريم يحيى ابراهيم اسحق قد سافرت وعائلتها الى ايطاليا على متن طائرة إيطالية حكومية مع لابو بيستيلي، نائب وزير الخارجية الإيطالي.
ونشر بيستيلي صورة له مع مريم وأولادها، في الطائرة وهم يهمون بالهبوط في روما.

وقد سافرت مريم الى روما مع أسرتها بعد شهر قضته في السفارة الامريكية في الخرطوم.
وقد استقبلها رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رنزي في المطار واصفا الموقف "بإنه يوم للاحتفال".

ولدت مريم لأب مسلم، وبالتالي فإنها، وفق التفسير السوداني للشريعة الإسلامية، تعتبر مسلمة ولا يحق لها اعتناق دين آخر.
وتولت والدتها المسيحية تربيتها. وتقول مريم إنها لم تكن مسلمة أبدا.

وتزوجت مريم دانيال واني، وهو مسيحي من جنوب السودان، ويحمل الجنسية الأمريكية أيضا.
وقد ولدت ابنتهما مايا في شهر مايو/ أيار، في السجن، عقب الحكم على مريم بالإعدام شنقا بتهمة الردة، وهو ما أثار موجة سخط عالمية.