بديل ـ الرباط

تظاهر مائتا سلفي، حسب إحصائيات المنظمين، يوم الأربعاء 10 دجنبر، بمناسبة "اليوم العالمي لحقوق الإنسان"، أمام مقر مندوبية السجون بالرباط، من أجل ملف رفاقهم المعتقلين في الجسون المغربية وجبر ضرر "ضحاياهم" المفرج عنهم، على خلفية ملف 16 ماي.

وهتف  المتظاهرون "الأبرياء في السجون .. عن الطعام مضربون" و"الشعب يريد إسقاط قانون الإرهاب" و"معتقلنا باشي رخيص .. و يالا إرحل يا الجلاد" و"أكبر كذبة عن المغاربة .. تفجيرات الدار البيضاء"
وقال أسامة بوطاهر، المنسق العام للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين  "عندما تولى التامك المندوبية و إقالة الطاغية الظالم بن هاشم استبشرنا خيرا .. لكن بعد الأيام لم نرى خيرا رأينا نفس السياسة الممنهجة و نفس الخطة لزالوا إخواننا يعانون داخل السجون" .