بديل ـ الرباط

ينقسم السلفيون المغاربة إزاء الولاء لـ"داعش" ففيما يرفض بعضهم هذا التنظيم ويؤكد عدم صلته به، يواصل بعضهم التحفظ عن موقفهم تجاه هذا التنظيم "الإرهابي".

ونقلت "المساء"، في عددها ليوم الثلاثاء 25 غشت، عن مصادرها وجود حالة انقسام بين معتقلي السلفية الجهادية داخل السجون على خلفية النداء الذي وجهه السلفي حسن الكتاني لإعطاء موقف واضح من تنظيم "داعش"، موضحا أن هذا النداء موجه كذلك للسلفيين الذين يوجدون خارج السجون، خاصة بعد التهديدات الإرهابية الأخيرة ضد المملكة.

ونقلت الجريدة عن نفس المصدر ذاته أن الكتاني يحرص خلال جلساته الخاصة مع بعض السلفيين على حثهم على تقديم موقف واضح من تنظيم "داعش"، كما يحثهم على ضرورة اقناع المعتقلين الذين يوجدون خلف اسوار السجون، بتحديد موقفهم من التنظيم المذكور في أفق تسهيل عملية ايجاد حل لملف السلفية الجهادية الذي يراوح مكانه منذ أزيد من عشر سنوات، بفعل التطورات الإقليمية، التي كان آخرها التحاق مئات المغاربة بينهم معتقلون سابقون بالتنظيم المذكور.