بديل ـ الرباط

خلُصت التحقيقات التي باشرها أمن الدار البيضاء حول ما صدر عن بعض جماهير فريق الرجاء البيضاوي، بترديدها لعبارات موالية لـ"داعش" و محرضة على "الجهاد"، (خلصت) إلى طي الملف بشكل نهائي و عدم متابعة أي أحد.

و حسب نتائج التحقيق فإن العناصر التي تم استجوابها أجمعت على كون ما صدر هو مجرد "مزاح"، من طرف بعض الجماهير "غير المسؤولة".

و عللت العناصر المُستجوبة رفعها لشعار" الله أكبر إلى الجهاد"، أنها كانت تقصد بالقول فريقها من أجل تحميسه على حصد البطولات و "الجهاد داخل المستطيل الأخضر".

يذكر ان زوبعة من الإنتقادات كانت قد وُجهت لجماهير الرجاء البيضاوي بعد ترديدها لشعارات تُمجد تنظيم "داعش"، مما خلق استنفارا أمنيا للبحث في حيثيات الموضوع.