بديل ـــ الرباط

تحدت "الجمعية المغربية لحقوق الانسان" والي جهة الرباط سلا زمور زعير، يوم الخميس 12 فبراير، باحتضانها لندوة صحافية ممنوعة بقرار الوالي، والتي همت تقديم جمعية "الحرية الآن" تقريرها السنوي حول "حالة حرية الصحافة والتعبير في المغرب".

 وبررت وثيقة صادرة عن الوالي، وجهها لرئيس "الجمعية المغربية لحقوق الانسان" أحمد هايج، قرار المنع بحجة أن جمعية "الحرية الآن" المُنظِمة للندوة الصحافية، ممنوعة من تنظيم أنشطة في المغرب بمقتضى حكم قضائي، صادر عن المحكمة الإدراية في الرباط، مشيرا الوالي إلى أن احتضان الجمعية لهذا النشاط بمثابة "تحقير لمقرر قضائي" و "خرق لاحترام القانون ومؤسسات الدولة".

وهددت ولاية الرباط باتخاذ التدابير اللازمة في حالة فتح الجمعية مقرها لـ"لحرية الآن".

يذكر أن جمعية "الحرية الآن"، تتكون من مجموعة صحفيين وحقوقيين وكتاب، أبرزهم عبد الله حمودي صاحب كتاب "الشيخ والمريد".