بديل ـ الرباط

عبرت "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان"، عن إدانتها الشديدة لقرار المنع "الشفوي" الذي طالها من تنظيم ندوة وطنية داخلية حول التربية على حقوق الإنسان ، واللقاء التأطيري الوطني لكتاب الفروع يومي 27 و 28 شتنبر 2014 بمركز بوهلال التابع لوزارة الشباب والرياضة بالرباط .

و في بيان لها -توصل الموقع بنسخة منه- وصفت العصبة ما يحدث بأنه " سياسة ممنهجة لمحاصرة العمل الحقوقي الذي يتصدى لكل القرارات التي تهدف إلى تجفيف منابع النضال ومناهضة الفساد وبناء حقيقي لدولة الحق والقانون والعدالة الاجتماعية".

و في نفس السياق، عبرت العصبة عن شجبها لقرار منع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان من تنظيم ندوة فكرية كانت تعتزم تنظيمها بالمكتبة الوطنية يوم السبت 27 شتنبر2014، في موضوع "الإعلام والديمقراطية". رغم استيفاء كل الإجراءات القانونية المعمول بها في استعمال الفضاءات العمومية.

كما نددت العصبة في بيانها ما أسمته" اقتحام مقر الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب مرتين آخرها يوم السبت 13 سبتمبر2014،و الذي استهدف الدواليب الخاصة بالأدوية وملفات الضحايا دون المساس بالمعدات الطبية والالكترونية".