بديل ـ رضوان القسطيط

أفاد شهود عيان موقع "بديل. أنفو" أن القوات العمومية "ركلت ورفست وشتمت" متحجين ضمن الوقفة التي كان مُقررا تنظميها من طرف "جماعة العدل والإحسان"، يوم الأحد 01 يونيو على الساعة السادسة مساء بمنطقة "دار بوعودة" بمدينة آسفي، لإحياء الذكرى الثالثة لوفاة الشاب كمال العماري، وكذلك للمطالبة بكشف الحقيقة في قضية وفاته.

وتحدث نفس الشهود عن عما أسومه بـ"اقتحام" البيوت المجاورة لمكان الوقفة، لمنع التصوير منها.
المثير أن هذا المنع جاء بعد يوم من سماح السلطات للجماعة لللتظاهر بالآلاف أمام مقر البرلمان من اجل نفس الغاية.

وتجدر الإشارة إلى أن كمال العماري توفي في ماي 2011 في إطار حراك الشعب المغربي، وتتهم الجماعة 7 من عناصر السلطة بقتله.