بديل ـ الرباط

في أجواء الاستعدادات الرسمية لاحتضان المغرب للمنتدى العالمي لحقوق الإنسان، صعدت السلطات المغربية من حربها على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بشكل غير مسبوق.

فبعد التقارير الأمنية التي نشرت ضدها على بعض صفحات وسائل الإعلام، ذكرت مصادر حقوقية لـ"بديل" أن السلطات قررت حرمان الجمعية من جميع القاعات العمومية لتنظيم ندواتها وأنشطتها، وذكر بيان لفرع الجمعية بــ "تاهلة" أن السلطات منعت أعضائه من تنظيم ندوة فكرية حول "العلمانية وحقوق الإنسان" قبل تنظيم وقفة احتجاجية نددت بقرار المنع.

كما قررت السلطات منع المخيمات الصيفية التي تقيمها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وفقا لتصريح أدلى به نائب رئيس الجمعية عبد الإله بنعبد السلام خلال ندوة صحافية نظمت يوم الخميس 24 يوليوز.