بديل ـ ياسر أروين

ضغطت السلطات المحلية بمدينة أكادير على إدارة "فندق أجياد" من أجل إطفاء أضواء الإنارة، لمنع نشاط تكويني "للجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، كان مبرمجا يوم الجمعة 21 نونبر الجاري.

وكان المكتب الجهوي قد حجز لدى "فندق أجياد" منذ مدة، وتوصل المكتب المركزي بتأكيد الحجز، بعدما دفع المصاريف، التي طالب بها الفندق مسبقا، حسب تصريحات مصادر محلية، مقربة من الجمعية المغربية.

من جهة أخرى خلفت ممارسات السلطات بمدينة أكادير ما وصف بالإستياء العارم، داخل صفوف الجمعية الممنوعة، وكذا جميع فعاليات المدنية والمجتمع المدني بها، حسب تعبير المصادر

يذكر أن النشاط الذي منع يتعلق بدورة تكوينية مدتها يومين، ترمي إلى تمكين أطر "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، على المستوى الجهوي والمحلي، من ضبط أفضل لقضايا التنظيم الخاصة بالجمعية، وآليات عملية رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، وإنجاز التقارير.