بديل - الرباط

أصدرت السلطات المغربية في مدينة آسفي، قرارا يقضي بمنع وقفة احتجاجية تُنظمها شبكة الدفاع عن البيئة وضد مشروع المحطة الحرارية بمناسبة المسيرة المناخية العالمية، و التي ستحتضنها العشرات من عواصم دول العالم، أبرزها نيويورك و لندن، وريو، وباريس، ودلهي، وملبورن وبرلين.

ونددت شبكة الدفاع عن البيئة وضد مشروع المحطة الحرارية، بقرار المنع من طرف السلطات المحلية، وهو ما اعتبرته القرارا يدل عن غياب أبسط حق في التعبير عن الرأي بالمغرب.

وكانت السلطات المغربية، في مدينة آسفي، استدعت الزميل صلاح الدين عابر، عضو هيئة تحرير موقع " بديل "  و ناشط داخل اطار شبكة الدفاع عن البيئة في اجتماع جمعه بين باشا مدينة آسفي و مسؤولين أمنيين واستخبارتيين.

وفي بيان توصل الموقع بنسخة منه، نددت "شبكة الدفاع عن البيئة وضد مشروع المحطة الحرارية بأسفي" بـ"التضييق" الذي يتعرض له عضو الشبكة الزميل صلاح عابر.

وقال عابر، السلطات المحلية في آسفي، تعتبرني مسؤولاً، عن تظاهرة 21 سبتمبر، التي ستُنظمها الشبكة المكونة من اطارات سياسية و جمعوية و حقوقية،  وهي تتهمني بدون مرجعية او اساس قانوني ، و هو مايُعد استفزازا في حقي، كصحفي و ناشط حقوقي، و هو انتقام ، من تحركاتي الحقوقية".