بديل- الرباط

علم موقع "بديل.أنفو" من مصادر مقربة، أن السلطات المغربية منعت إحدى التوأم، الذي عرف أعقاب انفجارات الدار البيضاء، بـ"أصغر إرهابيتين"، من السفر خارج التراب الوطني.

ووفق ذات المصادر فـ"إيمان لغريس" كانت تهم بمغادرة التراب المغربي، نحو الأراضي اللبنانية من أجل المشاركة، في برنامج تلفزيوني لبناني، قبل أن تعيدها السلطات من المطار تقول المصادر نقلا عن المعتقلة السلفية السابقة.

يذكر أن التوأم "سناء وإيمان لغريس"، كانتا اعتقلتا بعد تفجيرات الدار البيضاء الأليمة كأصغر معتقلتين، وتم التحقيق معهما واتهامهما بمحاولة تفجير أحد الأسواق التجارية، وبالإنتماء إلى تنظيم سلفي سري محظور، وقضيا مدة اعتقالهما قبل الإفراج عليهما.

للإشارة فمن المرتقب أن تتبنى "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، هذا الملف على اعتبار أن الممنوعة من السفر، تعرضت لـ"الحيف" ومنعت من ممارسة حقها في السفر المنصوص عليه وطنيا ودوليا، على حد تعبير المصادر.