بديل ـ صلاح الدين عابر

منعت السلطات المغربية، تجمع شبيبة منظمة العفو الدولية ” أمِنيستي  إنترناشيونال “ المقرر عقده في ” بوزنيقة “ ابتداءََا من أول إلى سابع سبتمبر، و هو المخيم السادس عشر للمنظمة، حيث يجتمع فيه حوالى 40 شابا من الشرق الاوسط وشمال افريقيا، و سيُناقش سُبل ” مكافحة التعذيب و الإفلات من العقاب “ .

وبررت السلطات المغربية، قرارها هذا، بكون أنّ المنظمة لم تستكمل الإجراءات الإدارية، و هو ما اعتبرته المنظمة "خطوة إلى الوراء في مجال الحريات والتجمع"، و أعلنت المنظمة رفضها الحازم لهذه مثل هذه  الإجراءات.

ويُذكر أن منظمة العفو الدولية، تقود حملة منظمة ضد معاملات التعذيب في المغرب لمدة سنة كاملة، حيث اتخدت من قضية ” علي أعراس “ نموذجاً، و هو ما عرضته في تقريرها السنوي برسم سنة 2014، التقرير اعتبرته السلطات المغربية قاسي في حقها، حيث عبرت عن رفضها لذلك.