أعلنت شبكة "بي بي سي" البريطانية، اليوم الإثنين، أنه تم إلغاء تصوير حلقة من أحد برامجها المعروفة في المغرب من قبل السلطات المحلية.

وقال متحدث باسم الشبكة لوكالة "فرانس برس"، مساء الأحد، "كان من المقرر أن ينتقل طاقم برنامج "غلوبال كوستشونز"، أحد برامجنا المعروفة دوليا، إلى الدار البيضاء في المغرب، لتصوير نقاش هناك حول مكانة الإسلام في السياسة"، مضيفا، "للأسف ولأسباب غير متوقعة متعلقة بالترخيص، لن نقوم بتصوير النقاش في المغرب بل في بلد آخر".

وعن موضوع البرنامج، أضاف نفس المصدر، "كان يفترض أن يكون نقاشا متوازنا مع مجموعة من المدعوين المعروفين ومسؤولين سياسيين وشخصيات دينية ومن المجتمع المدني من كل أنحاء المنطقة". وأوضح أن المدعوين كانوا "سيتباحثون في الملاءمة بين الإسلام والسياسة في المغرب وفي دول أخرى".

من جهتها، أوردت صحيفة "ليكونوميست" المغربية أن البرنامج الحواري "غلوبال كويستشونز"، الذي تقدمه الصحافية السودانية البريطانية زينب بدوي، سيتم تصويره في تونس، وتابعت الصحيفة أن السلطات المغربية أخذت على هذه الحلقة أنها "غير متوازنة"، مشيرة إلى أن الكاتب التركي الحائز جائزة نوبل للآداب أورهان باموك كان سيكون بين المدعوين.

ولدى سؤال وزير الاتصالات السابق في الحكومة المنتهية ولايتها، مصطفى الخلفي، رفض الإدلاء بتعليق لوكالة فرانس برس. كما رفضت الأمانة العامة للوزارة التعليق حول الموضوع. إلا أن الخلفي أكد لموقع "لو ديسك" المغربي "لم يكن الأمر متعلقا بقرار للمنع".

كما أوضح الخلفي، الذي كان من ضمن مدعوي الحلقة، أن "النقطة الوحيدة التي تعنيني كانت إرجاء الحلقة إلى ما بعد الانتخابات" التشريعية في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، مضيفا أن "قرار عدم استقبال "بي بي سي" في المغرب لا يعنيني، فالطلب تم التقدم به لدى وزارة الاتصال بعد رحيلي"، كما نقل عنه موقع "لو ديسك".