بديل - صلاح الدين عابر

أوقفت السلطات المغربية، قافلة حقوقية ضد العنصرية و تضامنية مع المهاجرين الأفارقة صباح أمس السبت 27 سبتمبر، الذين يتعرضون للتمييز والعنصرية، منطلقة من مدينة الرباط صوب مدينة طنجة شمال المغرب، من دخول المدينة.

وقالت مصادر حقوقية لموقع ” بديل “ أن السلطات، أوقفت القافلة القادمة من الرباط لأزيد من ثلاثة مرات متتالية بمدخل مدينة طنجة.

وبحسب مصادر متطابقة، فإن السلطات، في مدينة طنجة، أوقفت أيضا عددا من الناشطين التابعين للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إضافة إلى متضامنين أجانب، قرب منطق ”جزناية“، عند المدخل الغربي للمدينة.

وبعد منع الوقفة التضامنية مع المهاجرين، نُظمت وقفتين احتجاجيتين، واحدة، من طرف الممنوعين من دخول مدينة طنجة، و أخرى من وسط مدينة طنجة .

وكان من المقرر أن تُنظم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، و منظمة آطاك المغرب، و عدد من النشطاء الحقوقيين، وقفة احتجاجية بساحة الأمم وسط المدينة، للتعبير عن تضامنهم ودعمهم للمهاجرين "ضحايا القتل والعنف والمداهمات والاعتقالات والترحيل، في محاولة لتبديد الرعب، خاصة في المناطق التي يتواجد بها المهاجرون بكثافة عالية والتأكيد على رفضها للعنصرية والتمييز".