طردت السلطات المغربية، الطالب الصحفي الإيطالي "باسيليو ماريتانو سالير" من مدينة العيون يوم الأحد 16 غشت، باتجاه مدينة أكادير، في حدود الساعة الرابعة بعد الزوال، بحيث تم تطويق أحد المنازل الكائن بأحد الأحياء غرب مدينة العيون بمجموعة من رجال السلطة المغربية، مطالبين إياه بجواز سفره الذي لم يكن يحمله حينها، ليتم مرافقته للفندق الذي كان ينزل به قرب ساحة الدشيرة، لتقرر السلطات إجلاءه خارج مدينة العيون عبر سيارة أجرة.

للتدكير فإن الطالب الصحفي هو بصدد التحضير لبحث حول مجال العوامل المؤدية الهجرة السرية، كان ينوي إجراء العديد من المقابلات الصحفية مع مواطنيين أفارقة بمدينة العيون، ومواطنين صحراويين فقدوا أبناءهم جراء الهجرة السرية، كما كان يقصد التوجه لمجموعة من بلدان الساحل و الصحراء.