بديل ـ الرباط

أفاد بيان صادر عن وزارة الداخلية، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وبتعاون مع المصالح الأمنية الإسبانية، نجحت في تفكيك "خلية إرهابية ينشط أعضاؤها" التسعة، بكل من الناظور ومليلية في "استقطاب وتجنيد مقاتلين مغاربة قصد تعزيز تنظيم "الدولة الإسلامية" بسوريا والعراق".

وكشفت التحريات، وفقا لنفس البيان، أن زعيم هذه الخلية "متورط" في عدة أعمال "إجرامية كالسرقة بالعنف" تحت ذريعة ما يصطلح عليه بـ"الفيء"، في حين "ثبت تعاطي باقي أفراد خليته لمختلف أنواع التهريب والاتجار في السيارات المسروقة بهدف تمويل التحاق عناصرها بالمنطقة السورية-العراقية" يضيف البيان.

الأبحاث المنجزة، يضيف البيان، أوضحت أن أفراد هذه "الخلية، الموقوف ثمانية أعضاء منها بالناظور وشخص واحد بمليلية، كانوا على صلة بعناصر من بين أعضاء خليتي "التوحيد" و "الموحدين" اللتان تم تفكيكهما خلال شهر ماي 2013 بمنطقة الناظور، كما تم رصد تنسيقهم مع تنظيم "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" بشمال مالي، حيث كان ينشط أخ زعيم هذه الخلية منذ أواخر سنة 2012، قبل التحاقه مؤخرا بصفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" بالعراق وسوريا.

وأشار البيان إلى تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.