أعلنت وزارة الداخلية المصرية أن قوات مشتركة من الجيش والأمن قتلت خطأ 12 شخصا وأصابت عشرة آخرين بينهم مكسيكيون ومصريون، كانوا في أربع سيارات دفع رباعي في منطقة الصحراء الغربية. ولم تشر الوزارة إلى عدد المكسيكيين القتلى.

ودعا رئيس المكسيك "إنريكي بينا نييتو" الأحد السلطات المصرية إلى إجراء تحقيق "شامل" بعد مقتل اثنين من مواطنيه على الأقل خطأ بأيدي قوات الأمن المصرية لدى تعقبها مسلحين إسلاميين متطرفين.

وقالت وزارة الخارجية إن السفير المكسيكي لدى مصر زار خمسة مكسيكيين يتلقون العلاج في أحد المستشفيات وحالتهم مستقرة.

وقال الرئيس المكسيكي في تغريدة إن "مكسيكو تدين هذه الحوادث ضد مواطنينا وطلبت من الحكومة المصرية تحقيقا شاملا بشأن ما حصل". وأضاف أنه أمر وزير خارجيته بإرسال المزيد من الدبلوماسيين إلى مصر لمساعدة الضحايا وأسرهم.

وقالت الخارجية المكسيكية في بيان "حاليا نحن نؤكد بأسف مقتل مكسيكيين اثنين في هذا الحادث".

وقدمت الوزارة القليل من التفاصيل مشيرة فقط إلى "حادث خطير" استهدف فيه عدد "غير محدد" من السياح المكسيكيين.