نشرت الشرطة الفرنسية يوم الأحد 22 نونبر، صورة للتمكن من التعرف "على هوية ثالث انتحاري فجر نفسه في 13 تشرين الثاني/نوفمبر قرب "استاد دو فرانس" شمال باريس في الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت العاصمة.

وكان المحققون أعلنوا الجمعة أن هذا الانتحاري الذي فجر نفسه قرب باب الملعب سجل اسمه في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر في جزيرة ليروس اليونانية مع انتحاري آخر بثت الشرطة صورته لكنها لم تتعرف بعد على هويته.

وكان صعد برفقة الانتحاري الآخر، الذي فجر نفسه عند الباب أثناء المباراة الودية بين فرنسا وألمانيا، على متن عبارة في ميناء بيراوس في الثامن من تشرين الأول/اكتوبر. وكان سلك مع المهاجرين الآخرين الطريق إلى صربيا.

وتم حتى الآن التعرف على انتحاري واحد من الثلاثة الذين فجروا أنفسهم قرب "استاد دو فرانس" وهو الفرنسي بلال حذفي (20 عاما) الذي كان يقيم في بلجيكا.

وكانت التفجيرات الانتحارية التي استهدفت "استاد دو فرانس" أوقعت قتيلا واحدا. وأدت اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر إلى مقتل 130 شخصا وإصابة 350 آخرين.