بديل ــ عمر بنعدي

قامت النيابة العامة في كانتون جنيف، بسويسرا، برئاسة المدعي العام "اوليفييه جورنو" ومساعدة المدعي الاول ''ايف بيرتوسا ''بمداهمة مقر بنك "HSBC" حسب القانون السويسري الذي يسمح بملاحقة المصارف بتهمة تبييض الأموال في حالة "لم تتخذ إجراءات التنظيم الضرورية كافة لمنع حصول مخالفات".

 وقررت السلطات السويسرية، اليوم الأربعاء 18 فبراير، بحسب ما أكدته وكالة الأخبار الفرنسية، فتح تحقيق جنائي ضد فرع مصرف "HSBC " البريطاني بسويسرا بتهم تبييض أموال، بعد "الفضيحة" المالية التي فجرتها جريدة ''لوموند'' الفرنسية بنشرها معلومات ووثائق تحت اسم تحقيق "سويس ليكس ".

وحسب النيابة العامة السويسرية، فإنه على ضوء "تطور التحقيق" من الممكن أن يتوسع التحقيق ليشمل أشخاصا ماديين "يشتبه بارتكابهم أعمال تبييض"، أو بمشاركتهم في مثل هذه الأعمال.

وكانت وثائق "سويس ليكس" التي انفردت بنشرها جريدة 'لوموند'' الفرنسية، قد كشفت أن ما مجموعه 119 مليار دولار مرت عبر هذا المصرف بهدف تهريبها من الضرائب أو تبييضها من خلال شركات وهمية.

كما تضمنت الوثائق، التي سربها الموظف السابق بالبنك، إيريفيه فالسياني، معلومات حول أكثر من 106 آلاف عميل من 200 دولة في الفترة المتراوحة بين نوفمبر 2006 ومارس 2007 ضمنهم الملك محمد السادس، بالإضافة إلى1067 مغربي آخر،بسيولة مالية قُدرت بحوالي1,5 مليار دولار.