تدخلت السلطات التركية اليوم السبت 16 يناير، لمنع ندوة فكرية كانت تنظمها مؤسسة عبد السلام ياسين، مؤسس جماعة "العدل الإحسان"، بمدينة إسطنبول.

وأورد موقع "ياسين"، التابع للمؤسسة، ضمن بيان له: "يؤسفنا أن ننهي إلى علم عموم المهتمين أن مؤتمر التغيير في نظرية المنهاج النبوي عند الإمام عبد السلام ياسين الذي تنظمه مؤسسة الإمام عبد السلام ياسين للأبحاث والدراسات باسطنبول بتعاون مع وقف مدنيات ووقف دراسة العلوم الإسلامية، قد تم توقيف فعالياته لأسباب غير مفهومة".

وأضاف الموقع أن "المنع تم بعد انتهاء وقائع الجلسة الافتتاحية وانطلاق الجلسات العلمية، علما أن المنظمين قد استوفوا كل الشروط القانونية والإدارية لتنظيم هذا المؤتمر، مما أثار استغرابا في أوساط المتتبعين والحاضرين".

من جهته أورد كتب عزام سلطان التميمي، الناشط السياسي والأكاديمي الفلسطيني البريطاني، على صفحته الإجتماعية: "بلغنا قبل قليل بأن الأمن التركي أمر بوقف المؤتمر الثاني في نظرية المنهاج النبوي عند الشيخ عبد السلام ياسين في إسطنبول بعد انتهاء الجلسة الثانية مباشرة. أمر مؤسف، ولا يليق".